بعد خذلان الحكومة وتنصلها عن وعودها .. المحافظ باكريت ينجح في مواجهة آثار كارثة «لبان» منفرداً .. وهذا ما حققه ..«تقرير»

صدى اليمن
2019-11-27 | منذ 2 أسبوع    قراءة: 66

تصنف الكوارث الطبيعية في مختلف بلدان العالم بإعتبارها اخطارا عامة تهم البلد الذي تقع فيه بشكل كلي، وليس المنطقة او المحافظة التي تعرضت لها بمفردها .. الأمر الذي يعني أن مسألة مواجة اية كارثة في اي بلد تعد من مهام قيادة الدولة بشكل عام «الحكومة المركزية»، وهذا ماهو متعارف عليه في جميع البلدان - الا في اليمن وتحديدا في عهد حكومة الفاسد معين عبدالملك الذي كسر هذه القاعدة، ونأى بحكومته بعيدا وكأن الامر لا يعنيه في شيء، ولنا في تعامله مع كارثة اعصار لبان التي اجتاحت المهرة العام المنصرم خير دليل.

ولأن عزيمة وارادة الشيخ راجح سعيد باكريت - محافظ محافظة المهرة .. كانت اقوى واكبر من خذلان الحكومة ورئيسها الفاسد معين عبد الملك الذي لم تنال المهرة منه سوى الوعود والشطحات الكاذبة - فقد وقف باكريت في مواجهة تلك الكارثة المدمرة وغير المسبوقة كالطود الشامخ، آخذاً على عاتقه مهمة مواجهتها منفردا، رغم صعوبة الوضع وهول التحديات والعراقيل وغياب الامكانات وشحة الموارد.
الوفاء بالواجب

لم يتعامل الشيخ راجح باكريت بسلبية ويتخذ موقف المتفرج كما كان يتوقع البعض، ويبرر لنفسه ان مهمة مواجهة تلك الكارثة تقع على عاتق الحكومة الشرعية، وليس عليه وحده - بل انه تحمل مسئولياته وشمر عن ساعديه واستنفر كل من حوله، وقرر مواجهة الخطر بكل شجاعة وتحد وصمود، وبالفعل اثبت انه عند مستوى المسئولية محققا في سبيل ذلك ما وصفة الكثير من المتابعين بالمستحيل.

موقف شجاع وبطولي

لم تقتصر جهود المحافظ راجح باكريت في مواجهة تلك الكارثة على ذلك الموقف البطولي المشهود والذي انبهر به كل المهريين، والمتمثل في مشاركته شخصيا في النزول الميداني وقيامه بعملية انقاذ المواطنين، خيث غامر يومها بنفسه مستقلا الطائرة المروحية الوحيدة في المحافظة المسماة (المبروكة) وهي نوع قديم موديل (66) شبه خردة وطاف بها اغلب المناطق المتضررة من الاعصار، ثم ظل وعلى مدى اسبوع تقريبا يباشر عملية الانقاذ وانتشال بعض الاسر التي كانت على وشك الغرق، وتلك التي حاصرتها المياة في بعض المناطق بنفسه - بل انه جند نفسه وسخر كل امكانات المحافظة بعد ذلك لمعالجة آثار الخراب والدمار الذي خلفة الاعصار . ومن اهم الجهود التي قام بها.

مشاريع اسعافية لتطبيع الحياة

على الرغم من الخراب والدمار الهائل الذي خلفتة الكارثة تحملت على عاتقها عملية اعاظة تطبيع الاوضاع في المحافظة وذلك من خلال تنفيذ العديد من الاعمال والمشاريع الاسعافية التي كانت كفيلة باعادة انعاش الحياة فيها، وفي مقدمة ذلك ازالة الردميات والاتربة ومخلفات السيول من الطرقات العامة وشوارع المدن، واصلاح واعاظة تأهيل خطوط وشبكة الكهرباء، واصلاح واعادة تأه‍يل شبكات المياة التي تعرضت للتجريف، واعادة تأهيل العديد من المباني التي تعرضت للهدم، الى جانب ازالة الردميات والمخلفات التي تراكمت في السواحل واعاقت عمل الصيادين .. وفيما يلي نورد لكم امثلة بسيطة على تلك المشاريع.

مسوحات ودراسات

من اهم المشاريع التي نفذتها السلطة المحلية بقيادة المحافظ راجح باكريت: «مشروع تنفيذ مسوحات ولجان ودراسات لإضرار اعصار لبان وللمراحل الأولى والثانية لمشاريع تأهيل وتطوير مرافق مؤسسة مياه الغيضة والفيدمی وقشن وضبوت وهروت ونشطون و غيرها - ومشروع اخراج واعادة تركيب المضخات من الآبار المتضررة من إعصار لبان في وادي الجزع مع تصفية البئر ومسح وفتح الطريق وتسوية المواقع للآبار رقم (9,3,2) لآبار المؤسسة والبئر رقم (1) لمشروع مناطق الفيدمي وكذا لبئرين في حقل فوري والسعر يشمل أجور الشيول و الونش والحفر وكافة الأعمال - ومشروع استعادة أنابيب الخطوط الرئيسية وشبكة التوزيع وملحقاتهم وجميع مكونات مؤسسة المياه والمنجرفة بسيول اعصار لبان على امتداد وادي الجزع والعبري وساحة الصيادين بمحيفيف والكورنيش والاستراحة القديمة والبحر ونقلها لحوش المؤسسة والسعر الشيول والبوكلين ووسائل النقل والعمالة».

تطوير المياه والصرف الصحي بسيحوت

والى جانب ذلك تم تنفيذ: «مشروع تطوير مرافق المياه والصرف الصحي لمدينة سيحوت (تغيير الأنابيب السيستو من الخزان في العيص وحتى خزان سيحوت ومن ثم إلى داخل مدينة سيحوت 26كم + إعادة تأهيل شبكة توزيع المياه المنتهية + شبكة صرف صحي + 2 سيارات) بدل المتضررة من إعصار لبان وكذا التعديل بما يستفاد من التجارب السابقة والتطورات العمرانية والسكانية والنازحين - ومشروع صيانات انابيب الخطوط الرئيسية وشبكة التوزيع للتهريبات والاختناقات المتضررة من إعصار لبان في جميع مواقع مدينة الغيضة ويشمل السعر توريد وتركيب التوصيلات وأجور البوكلين للحفريات والردميات».

تأهيل شبكة مياة العبري

كما قامت السلطة المحلية: بـ«تنفيذ عدد من الاعمال الإسعافيه وخطوط التغذية رئيسية لإحياء العبري والسادة وبعض المواقع المتضررة من اعصار لبان داخل الغيضة - الى جانب تنفيذ شبكة مياه العبري وكذا بعض المواقع المتضررة من إعصار لبان لمؤسسة مياه الغيضة - بالاضافة الى نقل الأنابيب وتركيبها ذات قطر 4هـ و التي تم إسعادتها من الانجراف ليتم تركيبها في خطوط التوزيع الرئيسية لمنطقتي العبري وحي السادة بصورة إسعافية - وايضا تنفيذ أنابيب خط التغذية الرئيسية المناطق الفيدمي والحصن ويروب ومونغ والمتضررة من إعصار لبان - المرحلة الأولى - ومشروع إعادة تأهيل المكونات المنفذة لمناطق الفيدمي والحصن ويروب ومونغ والمتضررة من إعصار لبان - المرحلة الثانية».

سدود وحواجز تحويلية

وشملت المشاريع الاسعافية الخاصة بالمياة ايضا التي نفذتها السلطة المحلية: « مشروع انشاء وتنفيذ سدود وحواجز تحويلية وتخزينية ومغذية لمياه الجوفية لحماية المناطق والأراضي الزراعية في جميع مديريات محافظة المهرة، بما يستفاد من التجارب السابقة وخاصة إعصار لبان - ومشروع استكمال انابيب شبكة توزيع مياه لمدينة الغيضة وبطول 100 كم من تنفيذ جميع الملحقات بدل المنجرف من إعصار لبان - ومشروع إعادة تأهيل مشروع مياه ضبوت وهروت مع توفير (2) سيارات وإمكانيات تشغيل المشروع واستمراريته حيث ان المشروع تضرر بشكل متكامل من إعصار لبان».

توريد مضخات كهربائية

وفي سبيل معالجة واعادة تأهيل الابار المتضررة من السيول الناتجة عن الاعصار قامت السلطة المحلية: بـ«توريد مضخات كهربائية غاطسة للآبار حقل فوري وبقدرة (37) كيلو وات وبعدد (3) آبار المتضررة من إعصار لبان - وايضا توريد مضخات كهربائية غاطسة للآبار حقل الجزع بقدرة (18) كيلو وات وبعدد (3) آبار المتضررة من إعصار لبان - الى جانب إنشاء وتوفير خزانات للديزل في حقلين فوري والجزع بسعة (50000) + (20000) لتر بدل المنجرف من إعصار لبان - بالاضافة الى ربط وتوريد وتركيب الأنابيب بأقطار مختلفة (250 : 90) ملم فيما بين الآبار الجديدة وجميع الخزانات والخطوط الجديدة والقديمة مع كافة المحلقات بطول 5000 + 6000 للعبري + 3000 شهوما متر بدل المنجرف من إعصار لبان.

مشاريع طرقات وكهرباء

ومن اهم مشاريع الطرقات التي قامت السلطة المحلية بتنفيذها بشكل اسعافي مشروع صيانة طريق سيحوت ضبوت (بادية بيت زياد) المتضررة نتيجة الإعصار المداري (لبان) .. كما نفذت العديد من المشاريع الخاصة باعادة تأهيل شبكة الكهرباء ومنها تأهيل شبكة الكهرباء لتشغيل آبار حقل فوري المتضررة من إعصار لبان مع محول رفع kva1250 ومحولات خفض100kva ، وتوريد وتركيب أسلاك ۱۰۰ ملم بطول 1۲۰۰۰م وتوريد وتركيب شبكة متكاملة فيما بين آبار فوري» وغيرها .. وبشكل عام ما اوردناه ليس سوى امثلة ونماذج بسيطة لسلسلة طويلة من المشاريع والاعمال الاسعافية التي نفذتها السلطة المحلية وتمكنت من خلالها من اعادة تطبيع الاوضاع في المحافظة خلال وقت وجيز.

ومما سبق كله وبالنظر الى طبيعة الخذلان والوعود الزائفة التي اطلقتها الحكومة الشرعية حينها، ثم سرعان ما نكثت بها، تاركة السلطة المحلية بالمحافظة تواجه الكارثة بمفردها - نستطيع القول بأن الدور الذي قامت به السلطة المحلية بقيادة المحافظ الناجح راجح باكريت، لم فقط اداء واجب وانما كان دور عظيم وجبار لا تقوم به الا حكومات، الامر الذي يعني ان السلطة المحلية مارست مهام الحكومة بل والدولة بشكل عام، ورغم العراقيل الصعوبات وشحة الامكانات التي واجهتها الا انها تمكنت من تجاوزها، وخلال وقت وجيز استطاعت ان تطبع الحياة في المحافظة وتعيدها الى سابق عهدها، ومضت تنجز وتعالج اثار والخراب الذي خلفة الاعصار تباعا، ولا تزال جهودها مستمرة ومتواصلة في هذا الجانب حتى اليوم، صحيح ان الدمار كان هائلاً لكن ما حققته حتى الان يعد انجازا تاريخيا، وهو الامر الذي سيحفظه التاريخ للمحافظ باكريت، ويدونه بأحرف من نور.