بالأرقام حقائق صادمة للمعارضة ولمن يروج أن المحافظ باكريت يهدر الأموال العامة

صدى اليمن
2019-11-27 | منذ 2 أسبوع    قراءة: 64

المحافظ يهدر الموازنة العامة هذه نغمة وموال يومي يرده الكثير ممن فقدوا مصالحهم خلال عامين من تولي المحافظ الشاب راجح باكريت قيادة محافظة المهرة كل هذا لإن المحافظ حول اتجاه الأنبوب الذي كان يزودهم بالمال العام من خزينة الدولة ثم وجهه إلى مكانة الصحيح وهو العامة أي عامة الشعب الذين حرموا من أموالهم التي خصصت أساساً لخدمتهم ومصالحهم وتنمية محافظتهم.

المحافظ باكريت في نظر العامة هو المحافظ الوحيد الذي منح المواطن في المهرة حقه من المال العام بخلاف مايروج له المعارضون الذين حكموا سابقاً واعتبرو المال العام خاصاً لخدمتهم وليس لخدمة الشعب.
المحافظ باكريت هو المسؤول الوحيد الذي اهتم بتفاصيل التفاصيل في كل القطاعات العامة.

لانقول هذا الكلام جزافاً ولكن إليكم الأرقام والإنجازات التي يشاهدها ويلمسها العامة وليس الخاصة.

إليكم الأرقام والحقائق الصادمة التي تدحض إشاعات وأقاويل المعارضة ولكل من يروج أن المحافظ باكريت يهدر الأموال العامة ودليله الوحيد ( قالو وقلنا).

إليكم الأرقام والإنجازات التي تفوق الخيال في كل قطاع على حدة رغم الكوارث الطبيعية وإعصاري لبان وماكونو التي أعاقت مسيرة الإنجازات خلال عامين فقط من عهد المحافظ الشاب راجح سعيد باكريت.

نلخصها في الآتي :

ونبدأها من كارثتي ماكونو ولبان.

واجه محافظ محافظة المهرة الشيخ راجح باكريت منفرداً معالجة أضرار الكارثتين المدمرتين إعصاري ماكونو ولبان منفردا.. من إعادة الخدمات الأساسية للمواطنين في ظرف أسبوع واحد فقط من ضرب الإعصارين للمحافظة..

وحددت لجنة حصر الأضرار المكلفة من رئيس مجلس الوزراء معين عبدالملك مبلغ معالجة الأضرار الهامة فقط بمبلغ مليار دولار أمريكي ما يعادل 600 مليار ريال يمني.

ولم توفر سوى مبلغ 2 مليار ريال يمني فقط.

ورغم تخلي الحكومة عن وعودها ومهمتها الوطنية في معالجة أضرار الأرض والإنسان في المهرة في حينها ولكن بفضل الله وحدة ثم بقيادة المحافظ الشاب باكريت تجاوزنا المرحلة وعادت الكهرباء والمياه ومختلف الخدمات العامة في وقت قياسي لم يتوقعه احد واستعان المحافظ حينها بهدر الأموال العامة في معالجة الأضرار العامة والكل يعلم ذلك.

كما أسلفنا لم يقتصر إهتمام المحافظ باكريت على جانب واحد من جوانب الحياة العامة ولكن اهتم بتفاصيل التفاصيل في كل الجوانب والمجالات التي تهم المجتمع المحلي .

في مجال الأمن العام فقط.

نفذ الشيخ راجح باكريت منذ تعيينه محافظاً لمحافظة المهرة قبل سنتين من اليوم

عدد (19) مشروعاً في القطاع الأمني بتكلفة إجمالية بلغت (مليار) و (800) مليون ريال يمني..

تمثلت في إنشاء مباني أمنية جديدة وملحقات لمنشآت أمنية قائمة في مختلف مديريات المحافظة.

تأسيس وتسليح وتجهيز وإنشاء مباني للشرطة العسكرية وأمن المنشآت وكتائب المهام الخاصة والتدخل السريع وكتبة الإحتياط بالقصر الجمهوري بتكلفة اجمالية تزيد عن 30 مليون دولار تقريباً.

وفي مجال الصحة العامة والسكان.

أهدر المحافظ باكريت المال العام في صرف مايزيد عن 4 مليار ريال لقطاع الصحة وزعت على تنفيذ أكثر من 53 مشروع صحي وتتلخص في الآتي :

بناء مكتب جديد للإدارة العامة.
بناء وترميم وتوسعة لبعض المرافق الصحية في مختلف المديريات.

تأهيل وتوسعة مستشفى الغيضة المركزي وتوفير كافة الإمكانيات للأقسام الداخلية بشكل عام.
بناء وتجهيز مركز غسيل الكلى وتوفير كل الأجهزة والتحاليل المطلوبة.

تجهيز وبناء قسم خاص بالعناية المركزة مع ملحقاته.

بناء قاعات جديدة وتأمين مختبر خاص بالمعهد الصحي للدراسات.

تأهيل المستشفيات الريفية في مديريات قشن حصوين حوف شحن سيحوت المسيلة.

تأمين وتزويد مركز المحافظة ومختلف المديريات بالوظائف التعاقدية للأطباء والممرضين وصرف رواتبهم من السلطة المحلية.

أما في مجال التربية والتعليم العام واكرر كلمة العام ليفهم الخاص اهدر المحافظ المال العام في صرف نحو مليارين ونصف المليار ريال يمني وما يزيد عن (5) مليون دولار..

ككلفة إجمالية لأكثر من (130) مشروعاً تربوياً خلال عامين فقط

أهمها إنشاء كلية العلوم التطبيقية والإنسانية في المحافظة واستصدار قرار جمهوري بإنشاء جامعة المهرة للعلوم والتكنولوجيا .

كل هذا من موازنة السلطة المحلية ناهيك عن سعي المحافظ للحصول على الدعم لقطاع التربية من دول التحالف وخاصة البرنامج السعودي التي أنجز الكثير من المشاريع في مختلف القطاعات ومنها قطاع التعليم.

في قطاع المياه والصرف الصحي.

أنجز الشيخ راجح باكريت (129) مشروعاً لقطاع المياه والصرف الصحي

بكلفة إجمالية بلغت "12" مليون دولار

وفي مجال مياه الريف فقط.

تم حفر (14) بئراً ارتوازيا ورفدها بكافة وسائل التشغيل بتموبل من السلطة المحلية بكلفة بلغت (302،900،000)

- توريد وتركيب (35) وحدة ضخ متكاملة وخزانات وانابيب وغرف شملت مناطق نائية لأول مرة ، منها (17) في 2018م بتكلفة ،(995،608،738) و(18) خلال النصف الأول من عام 2019م بتكلفة(444،238،707) بتمويل من السلطة المحلية، جميع هذه المشاريع توزعت على كافة مديريات المحافظة.

- حفر (21) بئراً ارتوازيا بدعم من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن
بتكلفة (1،373،488) دولار ، و(10) آبار مقدمة من الهيئة العمانية للأعمال الخيرية بتكلفة (321،603) ألف ريال عُماني.

اما قطاع الكهرباء وماأدراك ماالكهرباء في هذا المجال فقط.

رفد الشيخ راجح باكريت قطاع الكهرباء بـ(126) مشروعاً منها :

توريد 52 مولداً كهربائياً لجميع مديريات المحافظة وتفصيلها على النحو الآتي :

- توريد عدد 35 مولد كهربائي بقدرات مختلفة بكلفة بلغت ( 33 ) مليون دولار أمريكي، و ( 2 ) مليون ريال سعودي.

- عدد 20 مولد كهربائي بقدرات مختلفة كانت بدعم من التحالف العربي في المحافظة.

- عدد 10 مولدات كهربائية قدمت دعماً من الهيئة العمانية للأعمال الخيرية، قدرة كل مولد تبلغ ( 1120 ) كيلو واط.

62 مشروعاً لتحسين واستحداث شبكات نقل الطاقة،

بالفعل حقائق وإنجازات فاقت كل التوقعات سطرها المحافظ الشاب باكريت على أرض الواقع ولاينكرها إلا كل جاحد.