تقرير: السعودية والكويت تستعدان لاستئناف إنتاج النفط في المنطقة المحايدة

متابعات
2019-09-03 | منذ 3 شهر    قراءة: 170

ذكر تقرير لمجموعة ”أكسفورد بزنس“ البريطانية للأبحاث، أن السعودية والكويت أوشكتا على استئناف إنتاج النفط من المنطقة المحايدة بعد توقف دام نحو 4 سنوات.

وقال التقرير إن ”المسؤولين في البلدين متفائلون بشأن معاودة الإنتاج في المنطقة التي تتشارك فيها الكويت والسعودية منذ عام 1922 والتي يوجد بها حقلان نفطيان رئيسان وهما الخفجي والوفرة اللذان توقفا عن الإنتاج عام 2014 لأسباب بيئية“.

وأشار إلى ”طاقة الإنتاج الحالي في المنطقة البالغة مساحتها نحو 5770 كيلو مترًا مربعًا، تزيد على نصف مليون برميل يوميًّا، أي ما يوازي نحو 4% من إجمالي الإنتاج النفطي للبلدين“ولفت إلى تصريحات المسؤولين النفطيين في كلا البلدين عقب المحادثات التي جرت بينهما في الفترة الأخيرة، ومنها تصريح وزير الطاقة والصناعة السعودي خالد الفالح، والذي توقع فيه التوصل إلى اتفاق للإنتاج المشترك مع الكويت قبل نهاية العام الحالي.

ورأى التقرير أن ”استئناف الإنتاج من المنطقة المحايدة الغنية بالنفط سيساعد الكويت في تحقيق أهدافها برفع طاقة إنتاجها من النفط في المدى البعيد“، مشيرًا إلى أن الكويت تنتج حاليًّا نحو 2.7 مليون برميل يوميًّا بموجب اتفاق أوبك وشركائها، فيما تعتزم زيادة الطاقة الإنتاجية إلى 4 ملايين برميل يوميًّا بحلول عام 2020 منها زهاء 350 الف برميل يوميًّا من المنطقة المحايدة.

وأضاف أنه ”من المتوقع أن يؤدي استئناف الإنتاج المشترك في المنطقة المحايدة إلى دعم قطاع الطاقة في الكويت والسعودية وتسريع معدلات النمو الاقتصادي وزيادة الإيرادات النفطية في المدى البعيد خاصة، نظرًا للاحتياط النفطي الضخم في تلك المنطقة“.