”مذيع مؤدلج يحرج مواطنًا“.. قصة مقطع فيديو شغل السعوديّين (فيديو)

متابعات
2019-08-30 | منذ 3 أسبوع    قراءة: 277

أثار مراسل تلفزيوني سعودي يعمل في القناة الأولى الحكومية جدلًا واسعًا بين المدونين السعوديين في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن منع ضيفه من مواصلة حديثه عندما كان ينتقد رجال الدين.

وكان المراسل خالد الجبر يتجول في إحدى الفعاليات الثقافية والترفيهية التي تقام ضمن فعاليات موسم الطائف، ويحاور رواد المكان، عندما استضاف رجلًا مسنًا يرتدي الزي السعودي التقليدي، وسأله عن رأيه بموسم الطائف.

وأجاب الرجل في بداية حديثه بالإشادة بالفعاليات الترفيهية التي تشهدها المملكة بشكل عام، وأثنى على مشروع التغيير الذي تعمل عليه الرياض تحت عنوان ”رؤية السعودية 2030″، قبل أن يقاطعه المراسل ويطلب منه الحديث عن موسم الطائف بالتحديد.استجاب الرجل المتقاعد من وزارة الداخلية كما عرّف عن نفسه، وقال: ”موسم الطائف ترفيهي لبناتنا أولًا الي سجنوهم الشيوخ المطاوعة بالفتاوى“، ليقاطعه المراسل وينتقل لضيف آخر دون أن يرد على تعجب الضيف بقوله ”ليه يا خوي“.

ووجد مقطع الفيديو تداولًا لافتًا في مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، وسط سيل من الانتقادات للإعلامي الشاب واتهامه بعدم احترام ضيفه ومراعاة قواعد المهنة، مقابل عدد أقل اختاروا الدفاع عن الجبر.

وفي موقع ”تويتر“ واسع الاستخدام بالسعودية، اختار منتقدو المراسل التلفزيوني وسمًا بعنوان “ #مذيع_مؤدلج_يحرج_مواطن “ للتعبير عن نظرتهم لتصرفه مع الضيف المسن، الذي تم منعه من قول رأيه الذي يمثل رأي شريحة كبيرة من السعوديين.وطالب فريق من المغردين السعوديين باعتذار القناة ومراسلها، ودعا فريق ثانٍ القناة لمحاسبة مراسلها على تصرفه، واختار فريق ثالث التوجه لوزارة الإعلام كي تدخل على خط القضية، ولم يغب الفريق المدافع عن تصرف الشاب الجبر مع ضيفه، إذ اعتبروا موقفه دفاعًا مشروعًا عن رجال الدين في البلاد.#مذيع_مؤدلج_يحرج_مواطن
اتمنى ينفصل هالصحونجي القليل ادب لأن هالأشكال مايعرفون من اخلاق المهنة شيء وكسرة خاطر الشايب وصلت لقلوبنا وحنا بس نشوفه فمابالكم بالمتلقي لهذا التصرف الوقح من هالحيوانوتشهد السعودية مواسم ثقافية وترفيهية في عدد من مناطقها، تتضمن فعاليات متنوعة بينها عروض مسرحية وحفلات غنائية لكبار الفنانين وفقرات تراثية وفلكلورية، بجانب ألعاب الترفيه، وسط إقبال من العائلات السعودية والمقيمين في المملكة على الحضور.

وتعكس تلك المواسم والفعاليات المصاحبة لها الانفتاح الذي وصلت إليه المملكة في السنوات الثلاث الماضية، منذ أن تخلت عن تفسيرات علمائها المحافظين للشريعة الإسلامية، والتي كانت تحرم الاختلاط بين الجنسين في الأماكن العامة، بجانب تحريم الفنون والموسيقى وقائمة طويلة من المحظورات الاجتماعية التي جعلت السعودية واحدة من أكثر بلدان العالم انغلاقًا.

ورغم الشعبية التي تحظى بها خطط البلاد نحو الانفتاح على الثقافة والفنون العالمية وفق ضوابط تلتزم بها البلاد، وتراعي فيها تعاليم الشريعة الإسلامية المتبعة في غالبية دول العالم الإسلامي، والعادات والتقاليد المحلية، إلا أن شريحةً من السعوديين ما زالت غير مرحبة بها، وتتمسك بتفسيرات رجال الدين المحافظين التي تعارض ذلك الانفتاح.

https://twitter.com/betterbored/status/1166309159991726080

https://twitter.com/i/status/1166307816061243392