إيران تدرس وضع عقوبات على العاملين بمركز أبحاث أمريكي

متابعات
2019-08-29 | منذ 3 أسبوع    قراءة: 261

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، اليوم الخميس، إن الوزارة ستقدم قريبًا القائمة الأولى للأشخاص الذين يعملون ويتعاونون مع المؤسسة الأمريكية للدفاع عن الديمقراطية (FDD) لإضافتها إلى قائمة العقوبات الإيرانية.

وأوضح موسوي، في تصريحات أوردتها وسائل إعلام رسمية إيرانية، أنه ”بعد وضع مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات (مركز أبحاث أمريكي مقره الولايات المتحدة)، على قائمة العقوبات يوم السبت الماضي، سنقوم بإصدار أول قائمة للأشخاص المشمولين بالعقوبات، بسبب تعاونهم مع هذه المؤسسة التي تشن إرهابًا اقتصاديًا على طهران ونشر الأكاذيب“، كما ستقدم القائمة للقضاء الإيراني.

وتابع موسوي ”لا تعتبر إيران هذه المؤسسة من الأساس مركزًا فكريًا. إنها منظمة تعمل تحت غطاء مركز فكري يقوم بتصميم وتشجيع (الإرهاب الاقتصادي) بشكل يومي، ويفرض التدابير العدائية التي تتبعها الإدارة الأمريكية على الشعب الإيراني“.وأشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إلى أن ”القائمة الأولى للأشخاص المتعاونين مع المؤسسة الأمريكية الذين ستتم معاقبتهم، تضم جنسيات مختلفة“.

وفي 24 أغسطس الجاري، أضافت وزارة الخارجية الإيرانية مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات ومديرها مارك دوبويتز إلى قائمة العقوبات في البلاد.

وأنشأت المؤسسة عام 2008 ”البرنامج الإيراني“، بهدف تسليط الضوء على الممارسات والانتهاكات الإيرانية، بما فيها دعم الإرهاب.