انفجارات تهز محافظة شبوة وقوات النخبة الشبوانية تقاتل بضراوة واتصال هاتفي غاجل من رئيس هيئة الاركان والرئيس يتدخل بشكل حاسم ( تفاصيل طارئة )

متابعات
2019-08-25 | منذ 1 سنة    قراءة: 1076

هزت انفجارات عنيفة قبل قليل وسط مدينة عتق ، وذكرت مصادر عسكرية ان بعض المقاتلين من النخبة الشبوانية يقاتلون بضراوة الا ان تدخل حاسم من الرئيس لقائد القوة الشبوانية اوقف القتال بعد تهديدات عسكرية من هادي بالقبض على بعض الجيوب المقاومة وان العقاب سيكون صارما وعسكريا في نفس المكان.

وأجرى رئيس هيئة الأركان العامة اليمني اللواء الركن عبدالله النخعي، اتصالات هاتفية مع قائد محور محافظة شبوة العميد عزيز العتيقي، وقادة الوحدات العسكرية، للاطلاع على مستجدات الأوضاع بمدينة عتق عقب تجدد الاشتباكات مع قوات المجلس الانتقالي الجنوبي. وأكد اللواء النخعي، أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، يتابع المستجدات في محافظة شبوة أولًا بأول، مشددًا على ضرورة ترتيب الصفوف لمواجهة المتربصين بأمن واستقرار المحافظة.

وفي وقت سابق، وجه رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، السلطة المحلية والتنفيذية والقيادات العسكرية والأمنية بمحافظة شبوة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمن المواطنين.

كما جدد رئيس الوزراء اليمني، الدعوة لكل أبناء محافظة شبوة بمختلف أطيافهم ومكوناتهم إلى توحيد صفوفهم، ودعم ومساندة قيادة السلطة المحلية وأجهزة الدولة، من أجل تفويت الفرصة على المتربصين بأمن واستقرار اليمن.

من جانبه، دعا المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن إلى الالتزام بوقف إطلاق النار وضبط النفس، وذلك بعد تجدد الاشتباكات بين قوات "النخبة الشبوانية" التابعة للمجلس وقوات الحكومة الشرعية في محافظة شبوة، فيما وجهت الحكومة اليمنية باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لضمان أمن وسلامة اليمن، مجددة الدعوة لكل أبناء محافظة شبوة إلى توحيد صفوفهم.

وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي نزار هيثم، إنه نظرًا لحجم الخسائر الجسيمة في الأرواح والأموال والمرافق العامة، وتجنبًا لمخاطر سوء التقدير، فإن المجلس الانتقالي يدعو جميع الأطراف في محافظة شبوة لضبط النفس والالتزام بدعوة وقف إطلاق النار التي دعت إليها قيادة التحالف العربي.

وطالب بيان المجلس، جميع القوات الجنوبية بالثبات في المواقع المتواجدة فيها والحفاظ على المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة، محذرًا في الوقت ذاته من محاولة الاعتداء على قوات التحالف.

وجدد البيان ترحيب المجلس الانتقالي بدعوة المملكة العربية السعودية، للحوار بين الأطراف اليمنية، موضحًا أن التطورات الأخيرة أثبتت ضرورة تمثيل جنوب اليمن بشكل كامل وأساسي في أي مفاوضات قادمة تقودها الأمم المتحدة.