حرب مكتملة الأركان في «الحديدة»والمليشيات تستعين بسلاح مطوّر وخطير

صدى اليمن_متابعات
2019-07-03 | منذ 4 شهر    قراءة: 186

قال الناطق باسم عمليات تحرير الساحل الغربي وضاح الدبيش "إن الاشتباكات العنيفة التي حدثت بالأمس والقصف الذي قامت به الميليشيات كان بالأسلحة الثقيلة بشكل عشوائي وهمجي في كل الاتجاهات في مستشفى 22 مايو ومدينة الصالح ومجمع إخوان ثابت وسيتي ماكس".


وأضاف في تصريح نقلته صحيفة "الشرق الأوسط" أن ما تقوم به الميليشيات الحوثية في الأسابيع الثلاثة الأخيرة، تحديداً، ليست خروقات لاتفاقية وقف إطلاق النار وإنما هي حرب مكتملة الأركان.


وأشار الدبيش إلى "أن الحوثيين استخدموا في قصفهم الأخير للمناطق المحررة في الحديدة، لأول مرة، صواريخ كاتيوشا مطورة".


ولفت "أن التصعيد النوعي الذي اختلف عن بقية التصعيدات السابقة تزامن مع اللقاء المرتقب للجنرال لوليسغارد رئيس اللجنة الدولية لتنسيق إعادة الانتشار ورئيس الفريق الحكومي برئاسة اللواء ركن عزيز صغير، الذي يفترض أن ينعقد يوم الأحد، ويتطرق لمناقشة آلية تنفيذ التحقيق الثلاثي المتفق عليه وفق مفهوم العمليات العسكرية، والتحقق من ذلك على مدار أسبوعين".


وأكد الدبيش "ان وفد الحكومة أبلغ لوليسغارد أن الاجتماع لن يتطرق إلا لهذا الموضوع فقط، ولن يتم التعاطي أو إقامة أي مشاورات أخرى أو الانتقال إلى مرحلة أخرى إلا بعد تنفيذ هذا الجانب والتأكد من الانسحابات وإزالة الألغام والمظاهر العسكرية بالرقابة والمتابعة اليومية لمدة أسبوعين في الموانئ".


وأوضح "أن الميليشيات أرسلت تعزيزات كبيرة لجبهة الساحل الغربي، من قوات عسكرية عقائدية حديثة تم تخريجها مؤخراً والدفع بها لجبهة الساحل الغربي".