رؤؤس القيادات تتساقط على أسوار الضالع بينهم قائد المنطقة الرابعة ومجزرة غير مسبوقة للآليات وتقدم استراتيجي وواسع "ماذا يحدث الان؟"

2019-05-13 | منذ 7 يوم    قراءة: 945

أكدت مصادر ميدانية لـ"يمن الغد" ان مليشيات الحوثي الإيرانية تتعرض لمجازر متتابعة لآلياتها ومسلحيها بينهم أبرز قياداتها العسكرية والميدانية التي تتساقط تباعا على أسوار #الضالع .

وقالت المصادر "أن نائب قائد المنطقة العسكرية الرابعة التابع للحوثيين العميد رداد يحيى العمري لقي مصرعه اليوم مع مرافقيه، بعد ساعات من مصرع قائد لواء الصماد مجاهد الشهاري وكذلك المشرف على جبهة حمرات عبداللطيف الشامي فيما تم أسر قائد كتائب الحسين المدربة إيرانيا وقيادات أخرى.

وأضافت المصادر "أن القوات المشتركة والمقاومة بكافة تشكيلاتها وطيران التحالف دمرت عدد كبير من الآليات العسكرية وفجرت دينا محملة بالذخيرة والاسلحة في حمرات وقعطبة والمعزوب شمالي محافظة الضالع".

وكشفت مصادر أخرى عن مصرع 40 من المليشيا الحوثية الإيرانية خلال مواجهات الساعات الماضية في مديرية قعطبة، وسط ‏اشتداد المعارك شمال الضالع.

وقالت المصادر "أن اللواء أول صاعقة التابعة للمقاومة الجنوبية نشر قواته على مداخل قعطبة".

وكعادتها ردت مليشيات الحوثي على هزائمها وخسائرها بالانتقام من المدنيين وقنصت امرأة طاعنة في السن في الازارق.

وشهدت مختلف الجبهات في قعطبة حشوداً وتعزيزات كبيرة للطرفين وصلت إلى خطوط ومواقع التماس، وهو ما ينبئ بمعارك عنيفة متجددة.

وأوضحت المصادر أن القتال ازداد ضراوة نهار الأحد في الجبهة الغربية المتاخمة لقلعة يراخ وحجر والعبارة وأطراف حمر الهتيلة.

كما شهدت الجبهة الشرقية مواجهات أقل ضراوة بين فينة وأخرى جهة تلة زريع وتلة مرتفع السنترال.

واستعادت مقاومة مريس إحدى تلال الزيلة وتقدمت إليها بعد طرد الحوثيين، وكانت مدفعية دبابة من معسكر الصدرين تقصف على المواقع.

وتم فتح الخط العام، يوم الأحد، ومرت كافة المركبات التي كانت عالقة، وبات الخط خالياً من العربات.

وكانت ضربت غارة جوية تمركزات حوثية في مدرسة خلف قعطبة ومبنى المؤسسة الاقتصادية، وتستمر أعمال التمشيط للقناصة في حي المؤسسة الاقتصادية في الضاحية الغربية من المدينة.

وتقدمت قوات المقاومة على جبهة حجر المرياح بقيادة أبو عنتر الجحافي، باتجاه الحشاء وحمر. وتم تدمر عربة بي إم بي للحوثيين وقتل من عليها.

ويتركز قتال عنيف للسيطرة على التلال والتباب خلف مدينة قعطبة، ويحاول الحوثيون التقدم نحو تلة الجميمة.

من جهة أخرى استشهدت امرأة ستينية، تدعى زهراء حيمد، من قرية "الرباط" على حدود تورصة مع باهر غرب الأزارق بمحافظة الضالع برصاص قناص حوثي، أثناء رعاية الأغنام.

وما زالت المليشيات الحوثية تمسك بأحد المواقع الجبلية في قرية الرباط التابعة لمديرية الأزارق، ويستهدف القناصة من هناك الرعاة والمارة.