درس أياكس القاسي يكشف عجز يوفنتوس الخططي

صدى اليمن_متابعات
2019-04-17 | منذ 1 أسبوع    قراءة: 33

سيعود يوفنتوس ثانية لمراجعة الجانب الخططي عقب تحطم آماله في دوري أبطال أوروبا أمام أياكس أمستردام الذي بلغ حجم الصفقات التي أبرمها في فترة الانتقالات التي سبقت الموسم الحالي نحو خُمس صفقات الفريق الايطالي بالكاد.

وسيطر الفريق القادم من تورينو على الكرة الإيطالية، وفاز بلقب دوري الدرجة الأولى لسبعة مواسم متتالية، وتم تفسير تعاقده مع كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم خمس مرات في يوليو/ تموز الماضي باعتباره إعلانًا صريحًا عن نواياه الأوروبية.

لكن هذه الأحلام كافة باتت في مهب الريح عقب خسارة يوفنتوس 2-1 على أرضه في إياب دور الثمانية أمس الثلاثاء، ليودع البطولة بخسارته 3-2 في مجموع المباراتين.

ولم يقتصر الأمر على الخسارة فقط لكنه تراجع أمام منافسه الذي تفوق عليه على صعيد سلاسة الأداء، والتمريرات المتقنة ما ترك الفريق الإيطالي في مطاردة مع أشباح في ظل امتلاك أياكس لشيء افتقر إليه يوفنتوس، وهو أسلوب لعب واضح.

وتعد التشكيلة الحالية ليوفنتوس إلى حد كبير الأقل جاذبية منذ تولى ماسيمليانو اليجري تدريب الفريق عام 2014 نظرًا لاعتمادها بشكل كبير على موهبة رونالد لإنهاء حالة الجمود في أي مباراة.

وبدا أن صانع اللعب باولو ديبالا تحديدًا قد تراجع في ظل وجود رونالدو، وأخذ موسم اللاعب الأرجنتيني منحى آخر محبطًا أمس عندما خرج بعد إصابته في الفخذ في الثواني الأخيرة من الشوط الأول.

ومع ذلك، فإن أليجري قال إن يوفنتوس لا يعتمد "بالتأكيد" على رونالدو بشكل مبالغ فيه. وقال مدرب يوفنتوس: "منحنا الكثير على مدار مسيرته لكن عندما تصل إلى دور الثمانية، فإنك بحاجة لكل لاعب".

وألقى أليجري باللائمة على لاعبين مثل المدافع المخضرم جيورجيو كيليني، والجناح دوجلاس كوستا، والمهاجم ماريو مانزوكيتش، الذي وصفه المدرب الإيطالي من قبل بأنه الشريك المثالي لرونالدو في الهجوم.

وقال أليجري: "من الأفضل أن تمتلك أكبر عدد من الخيارات الممكنة؛ لأن مثل هذه المباريات تحسم من خلال التفاصيل، والخيارات المتوفرة على مقاعد البدلاء".

لكن هذه الشكاوى ربما تبدو جوفاء عند مقارنتها بإنفاق الفريق المنافس في سوق الانتقالات.

ووفقا لموقع ترانسفير ماركت المتخصص في صفقات الانتقال، أنفق أياكس أكثر من 51 مليون يورو (58.80 مليون دولار) هذا الموسم بينما أنفق يوفنتوس 261 مليونًا.

ومن بين هذا المبلغ تم إنفاق 100 مليون يورو لضم رونالدو مقابل 40 مليون لكل من جواو كانسيلو، وكوستا، و35 مليون يورو ليضم ليوناردو بونوتشي ثانية من ميلان، و12 مليونًا لضم الحارس البديل ماتيا بيرين.

لكن يبدو أن هيمنة يوفنتوس على الدوري الإيطالي تركته غير مستعد للتحدي الأوروبي، وهو نفس حال باريس سان جيرمان في فرنسا.

كما بدا أن أياكس نقل اللعب إلى ملعب يوفنتوس بطريقة لم يكن بوسع أي أحد من جماهيره تخيلها فيما لم يتمكن فريق المدرب أليجري في التعامل مع الموقف بأكمله.