خطير جدا ..ضربة قوية الامارات تتحدى الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده والرئيس هادي والجنرال الاحمر وتقدم على هذه الخطوة الخطيرة

صدى اليمن_متابعات
2019-04-11 | منذ 3 شهر    قراءة: 1272

وجه ناشطون وسياسيون يمنييون انتقادات لاذعة لدولة الامارات ووصفوها بانها تحولت من حليف الىعدو بعد قيامها بالتحدث باسم الرعية.

وكتب الناشط الجنوبي عناس منصور احمد المدفهي ان على الملك سلمان والرئيس هادي وقف البلطجة الاماراتية ومنعها من التحدث باسم اليمن والييمنيين للجهات الدولية ، واذا كان هناك طلب فيجب ان يتقدم به الرئيس هادي او من يتولى مهمةالتواصل مع الجهات الدولية.

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة قد دعت إلى تدخلاً دولياً من أجل إنقاذ اتفاق السويد الموقع بين الحكومة اليمنية ومليشيا الحوثي الانقلابية.

وقالت صحيفة البيان الإماراتية في افتتاحيتها "طال الانتظار وعمَّ التشاؤم بشأن مصير اتفاق السويد الموقّع في منتصف ديسمبر الماضي حول العملية السياسية في اليمن، وبات واضحاً للجميع من المسؤول عن عرقلة تنفيذ الاتفاق، ومن الذي يرفض تنفيذ بنوده، خاصة إعادة الانتشار والانسحاب من مدينة وموانئ الحديد".

 

وأضافت الصحيفة: "أكثر من مرة تَعِد ميليشيا الحوثي الإيرانية بأنها ستلتزم بتنفيذ الاتفاق، وتدعو المبعوث الدولي مارتن غريفيث للحوار معها، ثم يعود غريفيث من الحوار بخفي حنين من دون أي نتائج، وآخر هذه اللقاءات والحوارات بالأمس القريب بين غريفيث وزعيم الميليشيا الانقلابية، ولم يسفر عن أي نتائج، ولم يجد المبعوث الدولي ما يقوله للصحافيين بعد اللقاء، ورحل ملتزماً بالصمت.

 

وتابعت الصحيفة "لم يعد الأمر يحتمل الاستمرار، ولا بد من التدخل الدولي للضغط، ليس فقط على الميليشيا الحوثية، بل أيضاً على إيران التي تقف وراءهم وتوجههم لعرقلة تنفيذ بنود اتفاق السويد الذي يمهد لإنهاء العبث الإيراني في اليمن".