أصغر حافظ لكتاب الله يحصل على الإجازة بالسند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم خلال فترة قياسية

صدى اليمن
2019-11-27 | منذ 2 أسبوع    قراءة: 52

فور وصوله من مكة المكرمة؛ استقبلت مدارس الهدى الخيرية النموذجية لتعليم القرآن الكريم، طالبها المتميز ( شامل سلطان عبد الله سيف ) بعد مشاركته في أقوى مسابقة تنافسية ، في الإجازة بالسند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حيث خاض من خلالها غمار التحدي مع عشرات حفاظ القرآن الكريم ، من مختلف أنحاء العالم ، وكان من ضمن القلة المتأهلة للحصول على الإجازة ، وقد حصد المركز الثالث .

الشيء الذي أبهر لجنة التحكيم والحضور؛ ليس حصوله على الترتيب الثالث فحسب ، ولكن لأنه أصغر حافظ حصل على هذه الإجازة العالمية وهو في سن ١٤ عاما ، إضافة إلى تميز آخر وهو مدة عرض المصحف للحصول على الإجازة كان خلال ١٢ يوما فقط ، وهو رقم قياسي ، تفوق فيه على أعلى طالب ، كان قد حصل سابقا على الإجازة خلال شهر .
مدارس الهدى الخيرية النموذجية التابعة لمجموعة شركات أحمد عبد الله الشيباني احتفت بكل فخر واعتزاز ، بطالبها العملاق ، الذي رفع رأس كل يمني ، وقامت إدارة المدارس بتكريمه في حفل روحاني بهيج ، في حضور والده ومعلميه وزملائه ، بل وطلابه لأن هذا النموذج الفريد الذي أصبح أصغر حافظ لكتاب الله؛ حصل على الإجازة بالسند، هو في نفس الوقت؛ قد أصبح أصغر معلم لكتاب الله ، في مدرسته التي تعلم فيها ، وعاد إليها وفــيَّا معها، ومعلما رائعا بارعا فيها .

- الجدير بالذكر أن درجة الإجازة الحاصل عليها بالسند المتصل : يعتبر أعلى سند في هذا الزمان ، المعروف بسند الشيخ مصباح الدسوقي المصري ، والشيخ المجيز إسماعيل محمد هاشم ، وهو أحد طلاب الشيخ مصباح.


- لم يكن هذا هو الفوز الأول للطالب شامل سلطان، فقد فاز في مسابقة معاذ العامة لحفاظ القرآن الكريم بالفئات والمراكز التالية:
1439هـ فئة عشرة أجزاء - حصد المركز الثاني
.
1440هـ فئة عشرون جزءاً - حصد المركز الثاني
.

- عن طموحه وأمنيته قال : يتمنى ويطمح أن يكون صاحب أعلى سند في القرآن الكريم والقراءات ، وأن يخدم القرآن الكريم بتعلمه وتعليمه.

- وعن الرسالة التي طلبنا بأن يوجهها لزملائه الطلاب قال : أن يُولوا جل اهتمامهم في حفظ كتاب الله تعالى وتعلمه وتعليمه.

- وعندما سألناه عن "بطاقة شكر وتقدير" لمن يحب تقديمها فقال : هذه البطاقة يهديها إلى والديه الفاضلين، على تشجيعهما ودعمهما ، وإلى القائمين على تعليم كتاب الله تعالى من معلمين ، وبالأخص معلمه الأستاذ/ محمد حسن ناجي ، وإلى إدارة مدارس الهدى الخيرية النموذجية ، والقائمين على رعايتها ، وعلى رأسهم الوالد الحاج/ أحمد عبد الله الشيباني ، مؤسس وراعي مدارس الهدى حفظه الله تعالى، وأمده بالصحة والعافية ، وإلى ابنه الأستاذ/ أبو بكر أحمد عبد الله الشيباني مدير عام المجموعة ، الذي سار على خطاه في دعم هذه المدارس ، التي تعلمنا فيها كتاب الله تعالى .

نسأل الله تعالى له الإخلاص والتوفيق والسداد