الكشف عن الخونة الذين سلموا العود للحوثيين وما حقيقة تورط حزب الإصلاح

صدى اليمن_متابعات
2019-04-24 | منذ 4 شهر    قراءة: 357

كشف صحفي يمني وقيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام ،يوم امس الثلاثاء ، عن تورط قيادات ومشائخ في حزب المؤتمر بمحافظة إب (وسط اليمن) في تسليم المواقع في جبهة العود للحوثيين.

وقال الصحفي كامل الخوداني في تغريدة تابعها مأرب برس على حسابه في تويتر ان «قيادات ومشائخ المؤتمر في محافظة اب (لم يسميهم واتهمهم بشكل عام) هي من سلمت جبهة العود للحوثيين واكد انهم يقاتلون معهم».

وعن الحملات التي استهدفت حزب الاصلاح واتهمته بتسليم العود للحوثيين قال الخوداني : «والله ما حتى اصلاحي واحد سلم وحتى اللي بينظموا للحوثي وينشقوا من الشرعيه مؤتمريين والشتايم ليل ونهار للاصلاح.».

وكتب ايضا : «جالسين نغور ونصيح ونتهم الاصلاح ليل ونهار انه بيسلم المواقع للحوثيين بينما اللي سلم العود وبيحشد للحوثيين وبيقاتل معاهم ليل ونهار هم قيادات ومشائخ المؤتمر بمحافظة اب».

وفتحت الاختراقات التي حدثت الايام الماضية لصالح الحوثيين في جبهة العود التابعة لمحافظة إب والواقعة على الحدود مع الضالع ، الباب امام تساؤلات كثيرة حول من يقف خلف تلك الانتكاسة ، في ظل الحديث عن تعرض الجيش والمقاومة هناك للخيانة ، تسببت في توغل مليشيات الحوثي في قرى ومناطق العود.

ومنذ الهجوم الاول الذي شنه الحوثيون شهر مارس الماضي، على العود من مناطق تمركزهم في مديرية النادرة في إب ، كان الحديث عن خيانة شخصيات في المنطقة سهلت دخول الحوثيين وتقدمهم ، بحسب افادات مصادر محلية وميدانية تحدثت لمأرب برس وقتها.

ومع ان قبائل العود تداعت بعد دخول الحوثيين مناطقهم واصدرت حينها بيانا يدعو للنفير؛ الا ان العديد من ابناء المنطقة المحسوبين على حزب المؤتمر ، ومن يطلق عليهم اسم (المتحوثيين) ساهموا بشكل او بآخر في سقوط مواقع مهمة في العود بيد الحوثيين.

وعلى صلة بالموضوع طالب امس الاثنين رئيس برلمان اليمن والقيادي في حزب المؤتمر سلطان البركاني بتشكيل لجنة تحقيق في الاختراقات التي حصلت لصالح الحوثيين في كلا من حجور والعود.