فيسبوك تواجه 10 تحقيقات لانتهاكها قواعد حماية البيانات

صدى اليمن_متابعات
2019-03-04 | منذ 4 شهر    قراءة: 185

تواجه فيسبوك، إلى جانب واتساب وإنستغرام، 10 استفسارات قانونية (تحقيقات) نشطة لانتهاكها قواعد حماية البيانات الأوروبية، وذلك وفقاً لما كشفت عنه لجنة حماية البيانات في أيرلندا. كما أوضحت اللجنة وجود تحقيقات نشطة مع كل من آبل وتويتر ولينكدإن المملوكة لمايكروسوفت.

وتعتبر لجنة حماية البيانات الأيرلندية DPC المنظم الرئيسي للاتحاد الأوروبي، وافتتح مكتب اللجنة 10 تحقيقات قانونية في فيسبوك وغيرها من المنصات المملوكة لهذه الشركة في الأشهر السبعة الأولى منذ بدء العمل بقانون اللائحة العامة لحماية البيانات GDPR في 25 مايو/أيار 2018.

كذلك كشفت DPC في تقريرها السنوي لعام 2018 عن وجود 15 تحقيقاً متعلقاً بقانون GDPR مع شركات التكنولوجيا متعددة الجنسيات في أيرلندا، منها سبع تحقيقات مع فيسبوك واثنين مع واتساب وواحد مع إنستغرام، بالإضافة إلى اثنين لكل من آبل وتويتر وواحد مع لينكدإن.

من جهتها، قالت مفوضة حماية البيانات في DPC، هيلين ديكسون، إن إدخال اللائحة العامة لحماية البيانات GDPR قد أظهر وجود اهتمام كبير بين عامة الناس لفهم ومراقبة كيفية استخدام بياناتهم الشخصية.

وأظهرت سلسلة من دراسات Eurobarometer الاستقصائية في السنوات الأخيرة مخاوف من جانب الجمهور بشأن استخدامات بياناتهم، لكن ارتفاع عدد الشكاوى والاستفسارات إلى سلطات حماية البيانات في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي منذ 25 أيار/مايو 2018 يبرهن على مستوى جديد من العمل من جانب الأفراد لمعالجة ما يرون أنه سوء استخدام أو فشل في شرح ما يتم عمله ببياناتهم بشكل ملائم.

وتابعت ديسكون: "افتتحت اللجنة في عام 2018 استفسارات حول أنشطة معالجة البيانات الخاصة بشركات فيسبوك وآبل وتويتر ولينكدإن وواتساب وإنستغرام، وهي تنظر في قضايا تتراوح من خروقات البيانات إلى القواعد القانونية لمعالجة البيانات".

وشهدت اللجنة زيادة كبيرة في عدد الشكاوى الواردة منذ تطبيق اللائحة العامة لحماية البيانات، إذ حصلت في الفترة بين 25 أيار/مايو و 31 كانون الأول/ديسمبر 2018 على 2864 شكوى.

ومن المفترض وصول جميع هذه الاستفسارات إلى مرحلة القرار والتحكيم في وقت لاحق من هذا العام.

وتعتزم اللجنة توفير التحليل والاستنتاجات المتعلقة بتلك الاستفسارات من أجل تنفيذ أفضل لمبادئ اللائحة العامة لحماية البيانات.

ومن بين التحقيقات الجارية مع فيسبوك، فإن هناك تحقيقات تتناول ما إذا كانت الشركة قد نفذت التزاماتها الخاصة باللائحة العامة لحماية البيانات فيما يتعلق بالحق في الوصول إلى البيانات الشخصية في قاعدة بياناتها.

كما تتعلق التحقيقات بالأساس الذي تعتمد عليه المنصة في معالجة البيانات الشخصية، وفيما يتعلق بالأساس الذي تعتمد عليه المنصة في معالجة البيانات الشخصية في سياق التحليل السلوكي والإعلانات المستهدفة.

وتتعلق التحقيقات مع آبل في كيفية استخدامها للبيانات الشخصية للتحليل السلوكي والإعلانات المستهدفة، وكيفية استخدام المعلومات الواردة في سياسة الخصوصية الخاصة بها والمستندات عبر الإنترنت المتعلقة بالبيانات الشخصية.

فيما تواجه لينكدإن أيضاً تحقيقاً في استخدام البيانات للتحليل السلوكي والإعلانات المستهدفة.

وقد حذرت DPC فيسبوك، الشهر الماضي، فيما يتعلق بالدمج المزمع لخدمات الدردشة واتساب وإنستغرام وماسنجر، مطالبة عملاق التواصل الاجتماعي بتزويدها بإحاطة عاجلة حول المقترحات.

وقالت إنها تراقب عن كثب خطط فيسبوك أثناء تطورها، خاصة فيما يتعلق بمشاركة ودمج البيانات الشخصية بين مختلف منصات فيسبوك.